اخبار رياضية

يلا شوت لايف | فقد والديه في يوم واحد وتحدى الجميع.. جوانب من شخصية فيتوريا مدرب مصر





03:58 ص | الثلاثاء 12 يوليو 2022

روي فيتوريا

«دع راية التحدي مرفوعة».. تعد هذه الكلمات شعار البرتغالي روي فيتوريا، المدير الفني الجديد للمنتخب المصري، والذي سيقود الفراعنة لمدة 4 سنوات مقبلة نحو حلم المشاركة في كأس العام 2026 والذي سيقام في الولايات المتحدة الأمريكية بنتظيم ثلاثي مع المكسيك وكندا.

أفصح فيتوريا عن شخصيته في حواره مع موقع «كوتش فويس» ليتحدث عن مسيرته التدريبية والحياتية حتى تحقيق الإنجازات مع بنفيكا البرتغالي والنصر السعودي، هذا بالإضافة لجوانب شخصيته.

الفقدان وبداية الطريق

بدأ مدرب منتخب مصر الجديد مسيرته التدريبية بالفقدان والحزن، وليس فقدان بطولة، ولكن فقدان أعز أناس على قلبه، فقد توفى والداه في حادث سيارة لتتغير حياته بعد ذلك.

ويروي فيتوريا للموقع تفاصيل ما حدث قائلًا: «في سن 32 قررت إنهاء مسيرتي كلاعب كرة قدم، وأن أصبح مدربًا، توفى والداي بعد وقت قصير في حادث سيارة، في تلك اللحظة تغيرت حياتي وليس مهنتي فقط».

واستكمل مدرب بنفيكا السابق حديثه قائلًا: «فقدانهم أكثر اللحظات سيئة في قصتي، يجب أن يكون شيء حزين في الحياة لكني فقدت أبي وأمي في نفس اليوم، لقد كان أعظم حزن عشته، ساعدوني في تطويري بشكل غير طبيعي».

وأضاف فيتوريا: «كانت مفارقة، وفاتهم منحتني القوة لأن أقول أنني شخص جديد، أنا لم أغير شخصيتي، لكنني مستعد لفعل أي شيء يأتي في طريقي، لست بطلًا، أنا مدرك تمامًا لما تدور حوله الحياة، خسارتهما منحتي قدرًا من القوة العقلية».

الارتباط في الرياضة

ارتبط فيتوريا بحسب ما روى بالرياضة من الصغر، إلا أنه كان لاعبًا عاديًا ليتجه لدراسة التربية البدنية والرياضية وتخرج، وأدرك أنه لن يكون لاعبًا ممتازًا لكنه يشعر بأنه سيكون مدربًا، موضحًا أنه لم يكن يعتقد أن يصل لما وصل إليه، موضحًا أنه وضع هدفًا بعد آخر لتحقيقه.

تشكيل مميز كمدرب

وأوضح فيتوريا أنه يملك تشكيلا مميزا كمدرب بين مزيج بين المعرفة الأكاديمية والتجريبية، والتي كانت عاملا حاسم في تعلمه، موضحًا أن التعلم فتح أفاقا جديد، بجانب تجربته كلاعب وتفاعله مع المدربين، ليجمع بين القاعدة النظرية والعملية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى