اخبار رياضية

يلا شوت لايف | «البركة في العواجيز» «تيتى» مع البرازيل بالقمة وقوة خارقة لقائد الديوك





01:39 م | الأربعاء 07 ديسمبر 2022

ديديه ديشامب مدرب فرنسا

لم يعرف قاموس «كبار السن»، بين مقاعد مدربى المونديال الاستسلام، وفرض سيطرته الكاملة على الأدوار الإقصائية، لتعبر جميع المنتخبات التى يقودها أصحاب الخبرات السنية والتدريبية إلى الدور ربع النهائى، على أكتاف صغار العمر.

«تيتى» يضع البرازيل فى المقدمة

«تيتى»، مدرب منتخب البرازيل، صاحب الـ61 عاما، قدم السهل الممتنع فى مونديال قطر 2022، إذ يملك قوة خططية لا يمكن اختراقها أو السيطرة عليها مع «راقصى السامبا»، ليصل إلى ربع النهائى رغم صعوبة الطريق، بعدما وقف أمام صربيا والكاميرون وسويسرا، قبل أن يصطدم بكوريا الجنوبية «مفاجأة النسخة» فى دور الـ16، ورغم صعوبة اللقاء نظريا، إلا أنه نجح فى الخروج بالانتصار الساحق برباعية لهدف، منتصرا على باولو بينتو، الذى يدخل عامه الـ50.

على مدار 6 سنوات، جعل «تيتى» من البرازيل المنافس الأصعب والمرشح الأول للحصول على لقب كأس العالم، رغم أنه لم يرفعه مع «السامبا» حتى هذه اللحظة، لكنه صعد إلى المونديال للمرة الثانية، الأولى فى 2018، وخرج من دور الثمانية، والثانية في 2022، وفى التصفيات المؤهلة لتلك النسخة لم يخسر أي مباراة خاضها، وذهب بعيدا رغم الإصابات التى ضربت صفوفه مؤخرا.

أحلام «الناريون» فى رقبة المخضرم زلاتكو داليتش

زلاتكو داليتش، صاحب الـ56 عاما، تولى مهمة تدريب كرواتيا قبل 5 سنوات، قاد أحلام «الناريون» فى نسختين من المونديال؛ الأولى عندما وصل إلى نهائى كأس العالم «روسيا 2018»، قبل أن يصطدم بصخرة منتخب فرنسا، الذى حصل على اللقب فى النهاية، ورغم تراجع أداء المنتخب مقارنة بأربع سنوات ماضية، فإنه يواصل السير نحو النقطة الأبعد فى قطر، بعد الوصول إلى ربع النهائى على حساب منتخب اليابان «الحصان الأسود»، متفوقا على نظيره هاجيمى مورياسو «اليابان».

«الطواحين» تدور بقوة مع «كبير الدكة»

لويس فان خال، صاحب الـ71 عاما، تولى مهمة قيادة منتخب هولندا «الطواحين»، قبل أقل من عام على انطلاق كأس العالم 2022، ليتسلم المهمة للمرة الثالثة فى مسيرته، وخلال رحلته الصعبة فى دور المجموعات، استطاع أن يتخطى السنغال والإكوادور وقطر فى المجموعة الأولى، وحطم آمال منتخب أمريكا، وأطاح به من دور الـ16 فى كأس العالم، متخطيا عقبة الشاب جريج برهالتر، صاحب الـ49 عاما.

«ديشامب» يسير بالديوك نحو القمة

ديديه ديشامب، صاحب الـ54 عاما، بطل العالم، يسير بخطى ثابتة منذ كأس العالم «روسيا 2018»، عندما رفع اللقب فى النهاية، ولم يكتف بذلك، إذ استطاع أن يحصد لقب دورى أمم أوروبا، وأتى إلى الدوحة، من أجل إعلان نفسه بطلا للنسخة الحالية، ولن يسمح بغير ذلك، رغم الإصابات التى ضربته قبل انطلاق مشواره، بغياب الثلاثى الأبرز كريم بنزيما، وبول بوجبا، ونجولو كانتى، إلا أنه يواصل التألق وصنع التاريخ فى المونديال، بعد الانتصار على أستراليا والدنمارك قبل التعثر أمام تونس، وفى دور الـ16 استطاع أن يقهر بولندا، تحت قيادة تشيسلاف ميشنيفيتش.

«ساوثجيت» يزاحم أصحاب الخبرات الطويلة

جاريث ساوثجيت، صاحب الـ44 عاماً، لا يزال يبحث عن الحلم المفقود، رغم تمثيله لجميع المحافل الدولية الكبيرة، وظهوره القوى فى المباريات، لكنه فى النهاية يخرج خالى الوفاض دون أى ألقاب، ليدخل النسخة الحالية معلناً عنه نفسه أقوى المنتخبات فى البطولة، بالانتصار على إيران بسداسية، وتعادل أمام أمريكا، وعاد لطريق الانتصارات أمام ويلز، لينهى آمال السنغال، تحت قيادة الشاب أليو سيسيه، فى دور الـ16 وينتظر بطل العالم فرنسا.

خبرة الملاعب تنقذ سكالوني

وسط الخبرات الاستثنائية التى وصلت إلى ربع النهائى، استطاع صاحب الـ44 عاما، ليونيل سكالونى، مدرب الأرجنتين، أن يشق طريقه وسط الكبار بخبراته الكبيرة داخل الملعب، باعتباره لاعباً سابقاً للأرجنتين، ويصل إلى ربع النهائى بسيناريو مثير، بعد أن سقط فى فخ السعودية بالمباراة الأولى، وعاد لينتصر على المكسيك وبولندا، وفى دور الـ16 تخطى عقبة أستراليا، تحت قيادة جراهام أرنولد.







مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى