اخبار رياضية

هل ينجح موهبة الإسماعيلى فى الحفاظ على حظوظه بتشكيلة الدراويش؟


نجح محمد نصر قلب دفاع الفريق الأول لكرة القدم بالنادى الإسماعيلى، فى تثبيت أقدامه مع الفريق بعد أدائه المُقنع ضمن صفوف الدراويش خلال الفترة الماضية.


المدافع الشاب صاحب الـ23 ربيعاً يتمتع بإمكانات فنية عالية منها القدرة على قراءة اللعب وتوقع اتجاه الكرة بجانب القوة فى الالتحامات واستخلاص الكرة والنجاح فى الثنائيات والتمركز الصحيح ساهمت فى حصده لثقة مدربيه بداية من حمد إبراهيم وحتى حمزة الجمل المدير الفنى الحالى.


وكان نصر قد وقع فى خطأ خلال مباراة إنبى فى الدورى المحلى إلا أنه استطاع أن يتدارك هذا الخطأ ويظهر بمستوى متطور من مباراة لأخرى ليستحق أن يحصد مقعداً بالتشكيل الأساسى للفريق.


شارك اللاعب حتى الآن على الصعيد المحلى فى خمس مباريات أمام فرق الاتحاد السكندرى وإيسترن كومبانى وإنبى وطلائع الجيش وغزل المحلة بواقع 304 دقائق ونجح فى الذود عن مرمى فريقه بمنع المنافسين من تسجيل ما يزيد عن 8 فرص محققة وفقاً للأرقام خلال المباريات المذكورة، كما شارك مع الفريق خلال مباراتى غزل المحلة وإنبى ببطولة كأس رابطة الأندية وقدم مستوى مميز.


ما يقدمه نصر بعيد تمامًا عن فكرة المدافع العنيف أو المندفع رغم صغر سنه، الذى يخرج لمواجهة الخصوم تاركًا خلفه فدانًا من الثغرات، أو الآخر الذى يجيد الخروج بالكرة أكثر من الدفاع نفسه هو ذلك المزيج الذى بالضبط يمثل نقطة قوة للفريق ويمنح مديره الفنى خيارات فنية متعددة ستسهم فى زيادة الفاعلية الدفاعية للفريق.


محمد نصر يواجه تحدٍ وهو الاستمرار على هذا المنوال والتقدم بشكل تصاعدى ليصبح ضمن المدافعين المميزين بصفوف الدورى المصرى، لاسيما أن مدرسة الدراويش طالما ما أفرزت مدافعين مميزين وأكفاء يصنعون تاريخاً كبيراً لفريقهم ومنتخب بلادهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى