اخبار رياضية

لامبارد يشعر بـ”الدمار” بعد إقالته من إيفرتون.. ويتعهد بإثبات نفسه

تعهد فرانك لامبارد، المدير الفني السابق لفريق إيفرتون، بالعودة أقوى بعد الكابوس الذي عانى منه في النادي الإنجليزي، حيث يرغب في إثبات نفسه من جديد في الدوري الإنجليزي.




كان إيفرتون قد أعلن في بيان رسمي، أمس الإثنين، الإطاحة بـ فرانك لامبارد من منصبه كمدرب للفريق بسبب سوء النتائج.

وذكرت صحيفة “ذا صن” الإنجليزية أنه بالرغم مما حدث، فإن لامبارد يخطط بالفعل للعودة، مع اعتبار الانتقال إلى خارج إنجلترا خطوة محتملة.

وقال مصدر للصحيفة نفسها: “فرانك يشعر بالصدمة من الطريقة التي سارت بها الأمور في إيفرتون، لقد أحب النادي، وكان يحب الجماهير، وأراد بشدة جعل الأمور تسير بشكل جيد”.

وأضاف: “لقد عمل بلا كلل لمحاولة تحقيق ذلك، يتقبل فكرة أن فترة إقامته في النادي كانت قصيرة، لكنه في الوقت نفسه يعتقد أن التجربة برمتها ستجعله أقوى كمدرب”.

اقرأ أيضًا.. ذي أثليتك: رغم اتفاقه مع إيفرتون.. دانجوما يقترب من توتنهام

وواصل: “إنه يتطلع بنسبة 100 % إلى المستقبل، سيأخذ إجازة، ويفكر، لكنه يرغب في العودة إلى اللعبة قريبًا، الانتقال إلى الخارج إلى مكان ما مثل إسبانيا أو هولندا أو ألمانيا أو حتى أمريكا يروق لفرانك حقًا، فهو يعتقد أنه يحتاج إلى بداية جديدة لإعادة ضبطه”.

وتابع “آخر وظيفتين – تشيلسي وإيفرتون – واجهتهما الكثير من المتاعب، لذا فهو يرغب في أن يكون على رأس نادٍ يعاني من مشاكل أقل خارج الملعب”.

وأكد مصدر مقرب من نادي إيفرتون: “كان فرانك يعلم أنه إذا لم يتلق أي رد من اللاعبين في مباراة وست هام، فقد انتهى أمره”.

وخسر إيفرتون أمام وست هام، في الجولة الحادية والعشرين من الدوري الإنجليزي، بهدفين دون رد.

وأضاف المصدر: “هذا هو السبب في أنه قال وداعًا بعد ذلك، بشكل خاص، لأعضاء فريقه الفني، لقد كان عاطفيًا للغاية لأن فرانك ليس أحمقًا، كان يعلم أن المخاطر كانت عالية ولديه فكرة عادلة عما سيأتي”.

وأوضح: “لقد بذل قصارى جهده للنادي وهو مدمر لأنه فشل، ولكن على الرغم من ذلك فهو مصمم على العودة وإثبات أنه مدرب من الدرجة الأولى”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى