اخبار رياضية

سواريش يحسم مصير لاعبى الأهلي المعارين داخل مصر


يحسم البرتغالي ريكاردو سواريش المدير الفني المنتظر للأهلي مصير اللاعبين المعارين لأندية الدوري المصري الممتاز وحسم مصيرهم من العودة لصفوف الأهلي أو استمرار تسويقهم في الموسم المقبل، بحيث يتم قطع إعارتهم والعودة لصفوف الفريق الأحمر أو تجديد إعارتهم أو بيعهم للأندية الراغبة في الحصول على خدماتهم.


ويوجد عدد كبير من لاعبي الأهلي المعارين لأندية الدوري الممتاز، مثل سعد سمير وكريم نيدفيد وفارس طارق ومصطفى البدري وعربي بدر وعبد الرحمن مانو إلى فيوتشر وأحمد رمضان بيكهام ومحمد شكري وفهد جمعة إلى سموحة وشادي رضوان إلى البنك الأهلي وأحمد السيد ووليد مصطفى إلى غزل المحلة.


وقرر مسئولو النادي الأهلي إعادة هيكلة لاعبي الفريق الأجانب خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة من خلال دراسة موقف كل لاعب على حدة، ومدى استفادة الفريق منه وعمره ومعدل إصاباته، والعروض التى تأتي له وإمكانية الموافقة على أحدها حال وجود البدئل الكُفء، وفي هذا الشأن قال مصدر في القلعة الحمراء إن النية تتجه للاستغناء عن عدد كبير من اللاعبين الأجانب في الفريق لأكثر من سبب، مُشيراً إلى أن هناك إعادة هيكلة للاعبين الأجانب في الفريق خلال ميركاتو الصيف المقبل بما يحقق مصالح وأهداف الأهلي الفترة المقبلة.


وأكد المصدر أن مسئولى القلعة الحمراء فتحوا باب الرحيل أمام ثلاثة لاعبين أجانب خلال ميركاتو الصيف المقبل، وهم الجنوب أفريقي بيرسي تاو والمغربي بدر بانون والموزمبيقي لويس ميكيسوني، ويرى مسئولو الأهلي أنه من الأفضل رحيل الثلاثي الأجنبي السابق لعدم جدوى بقاؤهم مع الفريق في ظل تراجع المستوى وتواضع الإمكانيات الفنية وكثرة الإصابات.


 


ويُعد ميكيسوتي الذي يتم علاجه حالياً من إصابة جزع في الرباط الداخلي للركبة أول لاعب أجنبي تم الاتفاق على رجيله بعدما ظهر بمستوى متواضع للغاية خلال الفترة التى شارك فيها بالمباريات مع الأهلي قبل أن يتعرض للإصابة قبل مباراة الفريق أمام وفاق سطيف الجزائري بملعب الأخير في نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، وكانت عبارة عن جزع في الرباط الداخلي للركبة، ويحتاج ميكيسوني فترة تتراوح بين شهرين إلى ثلاثة أشهر للعودة للتدريبات الجماعية.


 


كما أن الوضع ليس أحسن حالاً بالنسبة لـ بيرسي تاو الذي تعرض هو الآخر لإصابة في العضلة الأمامية مؤخرا ستُبعده عن الملاعب ما يقرب من أربعة أسابيع، ولم يقدم اللاعب الجنوب أفريقي ما يشفع له للبقاء مع الأهلي، وبالنسبة للدولي المغربي بدر بانون فقد تسبب غيابه فترة طويلة زادت عن الستة أشهر بسبب مُضاعفات كورونا في اتخاذ قرار في النادي بالموافقة على رحيله، خاصة إذا تلقى عرضاً مُناسباً وشهدت الأيام الماضية تلقي اللاعب عرضاً مُغرياً من نادي قطر القطري مقابل مليوني و500 ألف دولار. 


 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى