اخبار رياضية

زى النهارده.. عبد الحليم علي “كبير هدافى الزمالك” يقرر تعليق الحذاء


قرر عبد الحليم علي مهاجم الزمالك ومنتخب مصر الأسبق تعليق حذاءه في مثل هذا اليوم 27 يونيو 2009 بعد مسيرة تاريخية مع أصحاب الرداء الأبيض.


 


قصة الحب التى تجمع جماهير الزمالك بالعندليب تستحق وقتاً طويلا لشرحها، فهو المهاجم الأفضل فى تاريخ القلعة البيضاء وبطل رواية العشق للفارس الأبيض فى كل المواقف والأزمات.


 


عندليب الزمالك أعلن اعتزاله كرة القدم فى 2009 رافضاً قبول عرض من عفت السادات رئيس الاتحاد السكندرى وقتها لضمه حفاظاً على تاريخه مع القلعة البيضاء وفضل العمل بالتدريب، وانهمرت دموعه على شاشة الفضائيات باكياً على أحوال الزمالك حينما خسر البطولات قائلا “هذا الكيان لن ينهار.. كنت أحلم بالمشى جنب أسواره وليس اللعب فيه”.


 


عبد الحليم علي أحد أبرز المهاجمين فى تاريخ الكرة المصرية عامة والزملكاوية خاصة، انضم لنادى الزمالك قادماً من نادى الشرقية للدخان سجل 138 هدفا مع الفريق الأبيض من أصل 339 مباراة لعبها.


 


يملك عبد الحليم على العديد من الإنجازات مع الزمالك ومنتخب مصر، وكان ضمن تشكيلة المنتخب المصرى الحائز على كأس أمم أفريقيا 2006 التى أقيمت فى مصر.


 


اشتهر بالرقم 24 مع الزمالك، لقبته الجماهير بالعندليب نسبة للمطرب عبد الحليم حافظ الشهير بلقب (العندليب الأسمر)


 


عبد الحليم على سجل 83 هدفا للزمالك فى بطولة الدورى المصرى الممتاز، وأحرز 16 هدفاً فى بطولة كأس مصر و26 هدفا فى بطولات أفريقيا للأندية، و13 هدفاً فى البطولات العربية.


 


لعب عندليب الزملكاوية 43 مباراة دولية مع منتخب مصر أحرز خلالها 10 أهداف، وعُرف عنه التزامه الأخلاقى وتدينه الشديد وأنه لاعب غير مثير للمشاكل.


 


فاز عندليب الكرة مع منتخب مصر العسكرى ببطولة كأس العالم العسكرية مرتين أعوام 2001 و 2004.


 


يعد عبد الحليم على الهداف الأول فى تاريخ نادى الزمالك وفاز بلقب هداف الدورى المصرى الممتاز موسم 2003/2004 برصيد 21 هدفاً، كما يعد هداف القلعة البيضاء أفريقيا برصيد 26 هدفا.


 


أحرز مع الزمالك 12 بطولة بواقع 3 بطولات الدورى المصرى الممتاز وبطولتين لكأس مصر وبطولتين كأس السوبر المصرى وبطولة أفريقيا للأندية أبطال الكؤوس عام 2000 وبطولة دورى أبطال أفريقيا عام 2002 وكأس السوبر الأفريقى عام 2003 والبطولة العربية للأندية عام 2003 وكأس السوبر المصرى – السعودى عام 2003.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى