اخبار رياضية

زى النهارده.. ركلات الترجيح تنهى رحلة الأهلى بكأس مصر لصالح المصرى


حقق فريق المصرى البورسعيدى فوزاً على النادى الأهلى بركلات الترجيح 5-4 ببطولة كأس مصر ليودع المارد الأحمر البطولة في مثل هذا اليوم 1 يوليو 1988.


كان ذلك هو الإقصاء الوحيد للنادى الأهلى فى كأس مصر فى حقبة الثمانينيات بختام مباريات دور الـ”16″، بعدما انتهى الوقت الأصلى والإضافى بالتعادل مع ضيفه المصرى البورسعيدى بهدفين لكل فريق، انتهى الوقت الأصلى بتعادل الفريقين بهدف لكل فريق، تقدم الأهلى عن طريق عمرو أنور فى بداية الشوط الثانى، وتعادل الضيوف عن طريق طلعت منصور فى الدقيقة “61”، ليلجأ الفريقان لوقت إضافى قدره نصف ساعة، وفى الشوط الثالث الإضافى تقدم المصرى بهدف ثانى سجله أيضا طلعت منصور، قبل أن يدرك عادل عبد الرحمن التعادل للأهلى قبل نهاية الوقت الإضافى بدقيقتين فقط.


وشهد الوقت الإضافى إشهار البطاقة الحمراء لطارق خليل مهاجم الأهلى من قبل حكم المباراة يحيى البربرى، ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح، لتحديد هوية الفريق الصاعد لمواجهة الزمالك فى ربع النهائى بعد أسبوع.


ونجح المصرى فى الفوز بركلات الترجيح “5/4” بعد نجاح لاعبيه فى تسجيل ضرباتهم الخمسة بنجاح عن طريق أينو قائد الفريق، ووليد فتحى، وطلعت منصور، وهانى عبداللطيف، ومحمد مشالى فى شباك ثابت البطل قائد الأهلى.


بينما سجل لاعبو الأهلى أربع ضربات فقط، بعد أن أهدر حمادة يونس مدافع الأهلى الشاب أحد الركلات الخمس، بينما سجل من زملائه كل من محمد السيد، وضياء السيد، وعادل عبدالرحمن، ومحمود صالح.


والطريف أن مشاركة الأهلى فى هذه النسخة كانت الأولى بعد غياب نسختين متتالتين الأولى لامتناع الأهلى عن المشاركة، والثانية لعدم إقامة البطولة، ليحافظ الأهلى على سجله خالى من الهزائم فى كأس مصر منذ أخر هزائمه عام “1979”.


 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى