اخبار رياضية

حكاية نجم.. جدو “البديل الذهبى” يقود الفراعنة للنجمة الأفريقية السابعة


تمتلك الكرة المصرية طوال تاريخها العديد من النجوم الذين لمعوا فى سمائها وأصبحوا أساطير ونجوما تتغنى بأسمائهم الجماهير حتى يومنا هذا، لما قدموه من إنجازات وبطولات تأمل الجماهير فى استنساخها فى الوقت الحالى.


 


ويقدم “يلا شوت” كل يوم حكاية نجم من هؤلاء النجوم الذين قدموا الكثير للكرة المصرية، ونجم هذا اليوم هو محمد ناجى جدو نجم منتخب مصر والأهلى السابق. 


 

محمد ناجى جدو مهاجم النادى الأهلى ومنتخب مصر السابق أحد أهم النجوم فى تاريخ القلعة الحمراء، فقد استحق لقب سفاح أفريقيا، بدأ جدو مشواره مع الساحرة المستديرة فى سن الـ17 عاما مع مركز شباب حوش عيسى، قبل أن ينضم إلى نادى دمنهور بـ5 آلاف جنيه.


 


الظهور الأول لجدو فى دورى الأضواء والشهرة بنادى الاتحاد السكندرى فى موسم 2005-2006 عندما ضمه زعيم الثغر من دمنهور بـ350 ألف جنيه.


 


اكتشف حسن شحاتة، مدرب منتخب مصر وقتها فى الفترة من 2004 حتى 2011، قدرات لاعب الاتحاد السكندرى السابق وضمه لمنتخب مصر على حساب أحمد حسام “ميدو”، فى قائمة الفراعنة ببطولة كأس الأمم الأفريقية بأنجولا 2010.


 


واستطاع جدو إثبات نفسه بمشاركته كورقة رابحة في الشوط الثاني في كل مباريات المنتخب المصري في نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2010 فسجل في مرمى نيجيريا وموزمبيق رغم مشاركته لأقل من 15 دقيقة، كما أحرز هدفًا في الشوط الإضافى الأول في مباراة مصر والكاميرون ليساهم في تأهل منتخب مصر للمربع الذهبي. وسجل الهدف الرابع في مرمى الجزائر في مباراة النصف نهائي التي انتهت بأربعة أهداف نظيفة، كما أنه سجل هدف الفوز في نهائي كأس الأمم الأفريقية على منتخب غانا في المباراة التي أقيمت في أنغولا، وحصل بذلك على لقب هداف البطولة برصيد خمسة أهداف متفوقاً علي عمالقة الكرة المحترفين في مختلف الأندية الأوروبية.


 


ما قدمه جدو فى هذه البطولة منحه مساحات كبيرة فى كل الصحف العالمية المتابعة للبطولة بسبب أهدافه الخمسة التى جاءت كلها بعد نزوله فى الشوط الثانى كبديل ضمن خطة شحاته.


 


عاد جدو من أنجولا لينضم للنادى الأهلى بعد صراع شرس مع الزمالك، الذى حاول ضم اللاعب، قبل أن يقرر لاعب الاتحاد اختيار الجانب الأحمر فى الكرة المصرية.


 


فى موسمه الأول 2010-2011 مع الأهلى لعب جدو 24 مباراة سجل خلالها 8 أهداف وصنع هدفا وحيدا فى بطولة الدورى المصرى، ولعب 10 مباريات فى دورى أبطال أفريقيا سجل خلالها هدفا وحيدا.


 


فى الموسم التالى 2011-2012 قاد جدو النادى الأهلى للقب دورى أبطال أفريقيا عندما سجل 5 أهداف فى البطولة، أهمها فى المباراة النهائية بتونس ضد الترجى، كما صنع هدفا فى البطولة.


 


وفى الدورى المصرى شارك 14 مباراة وهو نفس عدد مشاركاته فى البطولة القارية، وسجل 4 أهداف وصنع هدف وحيد أيضاً فى البطولة المحلية.


 


فى موسم 2012-2013 لعب جدو 3 مباريات فى كأس العالم للأندية مع الأهلى لكنه لم يسجل، ليرحل بعدها بأيام للعب فى الشامبيونشيب مع هال سيتى الإنجليزى ويشارك فى 12 مباراة ويسجل خلالها 5 أهداف.


 


فى موسم 2013-2014 انضم جدو لهال سيتى مجدداً بعد فترة قصيرة قضاها فى الأهلى، ولم يلعب سوى 29 دقيقة فى مباراتين، وشارك فى كأس كابيتال وان 62 دقيقة فقط، وكأس الاتحاد الإنجليزى 90 دقيقة، قبل أن يعود للقاهرة فى يناير.


 


فى 20 فبراير 2014 شارك جدو مع الأهلى فى كأس السوبر الأفريقى وحقق اللقب مع الأحمر بعد الفوز على الصفاقسى التونسى بنتيجة (3-2) فى القاهرة.


شارك 10 مباريات فى الدورى المصرى لم يسجل خلالها، لكنه صنع هدفا وحيدا، وفى دورى الأبطال لعب 4 مباريات وسجل هدفا وحيدا.


 


موسم 2014-2015 شهد خفوت جدو بعد تعرضه للإصابة ليبدأ موسمه متأخراً للغاية فى الجولة 29 فى الدورى ليشارك فى 6 لقاءات فقط ويسجل هدفا وحيدا بعدما عاد للعب دور البديل، وكانت مباراة الأهلى والمقاصة، حيث شارك لمدة 67 دقيقة.


 


لم يتم قيد جدو فى قائمة الأهلى الأفريقية بسبب عدم مشاركته بشكل مستمر وصعود لاعبين فى نفس مركزه، بالإضافة للصفقات الجديدة التى أبرمها الأحمر، ليأتى فى صيف 2015 قرار الرحيل عن الأهلى ويتوجه للإنتاج الحربى ثم المقاولون العرب ثم الجونة.


 


وأعلن محمد ناجى جدو اعتزال الساحرة المستديرة بقميص الجونة في 30 أكتوبر 2019 ، وكتب جدو عبر حسابه على تويتر، “مباراة الحرس الأخيره لى مع النادي شكراً نادي الجونة، خالد بشارة، نادر شوقي وحسام غالي، محمد الحصري علي الاحترافية والحب والاحترام خلال الموسميين الماضيين وبالتوفيق فى المواسم القادمة”.


 


 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى